اجتماعي ـ موقع الدكتور مولود زايد الطبيب

الخميس, 10 18th

آخر تعديل في الموقع الإثنين, 19 شباط 2018 1pm

دليل كتابة الأطروحة والدفاع عنها في المناقشة

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 0.00 (0 Votes)

إعداد الدكتور إس. جوزيف ليفين
S. Joseph Levine
ترجمة الدكتور عمر عبد الجبار محمد أحمد
أستاذ علم الاجتماع المساعد
قسم الدراسات الاجتماعية
كلية الآداب
جامعة الملك سعود

مقدمة المترجم :

تكتسب الدراسات العليا – الدراسة ما بعد المرحلة الجامعية – أهمية متزايدة لأغراض علمية وعملية، ففي الكثير من مجتمعات اليوم، يتزايد عدد الطلاب والطالبات الذين يواصلون دراستهم بعد المرحلة الجامعية من أجل الحصول على درجة عليا ( دبلوم، ماجسيتر ودكتوراه ) في مجالات لها علاقة بدراستهم الجامعية الأساس. لكن ما إن يفرغ طالب الدراسات العليا من مرحلة المقررات ويكون عليه إعداد أطروحة لتكملة متطلبات درجته العليا، نجده يواجه في هذه المرحلة الحيرة وعدم الوضوح وذلك بسبب أن مقررات الدراسة الجامعية الأساس، وربما مقررات الدراسات العليا أيضاً، لا تساعد كثيراً في اختيار موضوع الأطروحة و إعداد الخطة وكتابة الأطروحة ومناقشتها. لذلك سعينا إلى إيجاد مادة تساعد الطلاب ( إضافة إلى جهد ونصائح مشرفيهم ) على تجاوز هذه الصعاب. وبعد مسح للأدبيات المتوفرة في هذا المجال، وقع اختيارنا على ” دليل كتابة الأطروحة والدفاع عنها ” Writing” and Presenting Your Thesis or Dissertation”من إعداد الدكتور س. جوزيف ليفينٍٍ Dr. S.Joseph Levine من جامعة ولاية ميتشجان بالولايات المتحدة الأمريكية. ولقد اتصلنا بالدكتور جوزيف الذي وافق مشكوراً على نقله إلى اللغة العربية حتى تعم الفائدة منه. وعلى الرغم من أن الدليل يركز على كتابة اطروحات الدراسات العليا لكن يمكن الاستفادة منه في مستويات أخرى مثل إعداد مشاريع التخرج وكتابة الأوراق والتقارير العلمية. وأود أن أتقدم بالشكر الجزيل للدكتور إسماعيل خضر بقسم اللغة العربية وآدابها، كلية الآداب، جامعة الملك سعود على المراجعة اللغوية للدليل.
أمنياتنا للجميع بالتوفيق.


د. عمر عبد الجبار


مقدمة المؤلف :


صمم هذا الدليل لمساعدة طلاب الدراسات العليا على التفكير في جوانب إعداد و تنفيذ الأطروحات و الدفاع عنها والهدف من ذلك مشاركة بعضٍ من الأفكار العديدة التي ظهرت خلال السنوات القليلة الماضية و التي جعلت – بكل تأكيد – من مهمة إنجاز درجة عليا( دبلوم، ماجستير أو دكتوراه ) أمراً أكثر سهولة و يسرا .
عادة ما يركز الدليل من هذا النوع على التنفيذ الفعلي للبحث، لكن هذا ليس هو اهتمام هذا الدليل وبدلاً من التركيز على جوانب مثل تحديد حجم العينة، الاختيار الميداني و اختبار المقاييس الإحصائية المناسبة، يركز هذا الدليل على الجوانب شبه السياسية من العملية. مواضيع مثل اختبار لجنة داعمة، إعداد تقديم عن نتائج بحثك، و استراتيجيات كتابة البحث و مناقشته.
بالطبع إن العديد من الأفكار المقدمة هنا يمكن استخدامها – و بكل نجاح – بواسطة العديد من طلاب الدراسات العليا في العديد من المجالات. استخدام هذا الدليل لا يحمل أية ضمانات ضمنية أو غير ذلك. ونوصي في حالة وجود شك ما بالرجوع إلى المشرف على البحث. ربما تكون أفضل نصيحة نبدأ بها هي فكرة عدم محاولة إعداد كل البحث بمفردك. فمن الأفضل إعداده تحت إشراف مشرفك بالحصول على مساهمته و مساعدته مع الحافظ على الاتصال به لمعرفة ما يحدث.
آخذين كل ذلك في الاعتبار، نقدم لك الدليل و نتمنى أن يساعدك على إنهاء دراستك العليا في أفضل شكل. ونتمنى لك حظاً سعيداً و بحثاً جيداً.


أولاً: مرحلة التفكير



الأفكار الأساسية

  1. كن شاملاً في تفكيرك.
  2. قم بتسجيل أفكارك كتابةً.
  3. لا تتأثر أكثر من اللازم في هذه المرحلة بما يتوقعه منك الآخرون.
  4. حاول وضع أهداف واقعية.
  5. ضع جدولاً زمنياً منساباً.
  6. إذا كنت تعمل خذ إجازة من العمل عندما تكون في حاجة ماسة لذلك.
  7. حاول إعداد دراسة أولية لتساعدك على إيضاح البحث.


مرحلة التفكير هي المرحلة التي تواجه فيها حقيقة أن عليك إكمال دراستك العليا و الحصول على الشهادة العلمية. عادة ما تمضى المراحل المبكرة من برنامج الدراسات العليا في طرق محددة و واضحة. فالمراحل الأولية في برنامج الدراسات العليا تمضى بصورة تكون مشابهة لبرامج الدراسات قبل التخرج. هناك متطلبات واضحة و كذلك التوقعات. و يتحرك طالب الدراسات العليا إلى الأمام خطوة خطوة و يقترب أكثر من إكمال البرنامج. ثم يبدأ البناء الواضح في الاختفاء تدريجياً و تكون في مواجهة مرحلة الأطروحة. هذا وقت جديد و مختلف و الخطوات التالية تحدد أكثر بواسطتك أنت و ليس المشرف أو البرنامج أو القسم الذي تدرس فيه.

  1. كن شاملاً في تفكيرك، لا تحاول تجاهل الأفكار بسرعة. قم ببناء أفكارك و انظر في عدد مشاريع البحث المختلفة التي يمكن أن تحددها. و أعط نفسك امتياز أن تكون متسعاً و شاملاً في تفكيرك في هذه المرحلة لأنك لن تستطيع القيام بذلك لاحقاً. حاول أن تكون خلاّقاً.
  2. قم بتسجيل أفكارك كتابةً. هذا سيمكنك من العودة إلى تلك الأفكار لاحقاً. كما أنه يمكن من تعديل و تغيير فكرة ما. إذا لم تقم بكتابة أفكارك ستكون تلك الأفكار في حالة من التغير المستمر، و ربما ينتابك الإحساس بأنك لا تتحرك في أي اتجاه. إنه لإحساس عظيم أن تجلس و تعيد النظر في الأفكار العديدة التي ظللت تفكر فيها إذا كانت تلك الأفكار مسجلة كتابةً.
  3. في هذه المرحلة حاول ألا تتأثر أكثر من اللازم بما تشعر به من توقعات الآخرين عنك ( زملاء الدراسة، زملاء العمل، القسم الذي تدرس فيه و ما إلى ذلك ). ستتوفر لك فرصة اختيار موضوع يكون حقيقةً مثيراً لاهتماماتك إذا كان موضوعك أنت وحدك. ستكون هذه واحدة من الفرص القليلة في حياتك المهنية لتركز على موضوع بحث يكون من اختيارك أنت وحدك .
  4. لا تبدأ تفكيرك بافتراض أن بحثك سيجلب لك الاهتمام العالمي. فبدلاً من ذلك كن واقعياً في تحديد أهدافك و تأكد من أن توقعاتك ملطفة وفيها ما يلي:-
    • إدراك أنك تكمل متطلبات أكاديمية.
    • حقيقة أن عملية إجراء البحث ربما تكون مهمة، أو أكثر أهميةً من نتائج البحث نفسها.
    • فكرة أن كل مشروع البحث يجب أن يكون تجربة تتعلم منها.


إذا وضعت كل هذه الأفكار في ذهنك أثناء تفكيرك في بحثك ستكون لديك فرصة ممتازة لإنهاء موضوع بحثك بصورة جيدة.

  1. كن واقعياً حول الوقت الذي ستمنحه لمشروع بحثك. فإذا كان مشروع بحثك الذي تفكر فيه يحتاج إلى عشر سنوات تقبَّل ذلك منذ البداية ثم تأكد من أن لديك عشر سنوات لتعطيها لذلك البحث أم لا. إذا كان موضوع البحث الذي ترغب في إعداده يحتاج إلى زمن أكثر من الذي تنوي إعطاءه إياه، فستكون أمامك مشكلة.
  2. اعرف أنه من المبكر على تفكيرك – لكنه ليس من المبكر مطلقاً – وضع مسودة جدول زمني. حاول استخدام المراحل الستة في الفقرة القادمة و قم بوضع بداية و نهاية لكل مرحلة. ضع جدولك الزمني في مكان واضح ( على شاشة الحاسب الآلي مثلا ) ليذكرك – باستمرار – بما تقوم به. قم من وقت لآخر بتحديث الجدول الزمني بتواريخ جديدة كما ينبغي.
  3. إذا كنت ستأخذ إجازة من عملك أثناء قيامك بإعداد بحثك فإن هذا الوقت – مرحلة التفكير- ليس بالوقت المناسب لأخذ إجازة. فلديك العديد من الفرص لإنجاز مرحلة التفكير في البحث من غير أن تأخذ إجازة. بافتراض أن هناك ست مراحل أساس أثناء مشروع بحثك ربما تكون المرحلة الرابعة – مرحلة الكتابة – هي الوقت الأفضل لأخذ الإجازة لانك تحتاج فيها للتفكير بصورة جيدة. فالتمكن من الكتابة أثناء فترات زمنية كبيرة بدون تقطع أمر مهم، والإجازة من مكان العمل يمكن أن تجعل ذلك ممكناً. لكن الإجازة في مرحلة التفكير قد لا تشكل استخداماً فعالاً للزمن الغالي بعيداً عن العمل.
  4. سيكون من المفيد جداً في هذه المرحلة المبكرة إجراء بحث تمهيدي صغير لاختبار بعض أفكارك لمساعدتك على الحصول على المزيد من الثقة فيما تود القيام به. يمكن أن لا تكون الدراسة معقدة و تتمثل فقط في إجراء عدد محدود من المقابلات غير الرسمية و بدون نية تسجيل ما يقال. أهمية هذه الدراسة تكمن في أنها توفر لك فرصة الاقتراب من بحثك لتختبر ما إذا كنت قادراً ومهتماً حقيقة بموضوع البحث. يمكنك القيام بذلك بدون أن تكون قد ألزمت نفسك بعمل شيء لا تود عمله. حاول ذلك أولاً.