اجتماعي ـ موقع الدكتور مولود زايد الطبيب

الثلاثاء, 02 20th

آخر تعديل في الموقع الإثنين, 19 شباط 2018 1pm

دليل كتابة الأطروحة والدفاع عنها في المناقشة - شاهد بقية الموضوع

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 0.00 (0 Votes)

 

ثالثاً: كتابة الأطروحة :


الأفكار الأساسية:

  1. أبدا بكتابة الفقرات التي تعرفها بصورة أكثر من غيرها.
  2. أعد كتابة الخطة كأجزاء من الأطروحة.
  3. في المسودات الأولية من الأطروحة استعمل الأسماء الحقيقية.
  4. اطبع كل مسودة على ورق ذي لون مختلف.
  5. استعمل الرسم اليدوي لإعداد الرسوم البيانية والجداول في المسودات الأولى.
  6. اجعل كتابتك واضحة وغير غامضة.
  7. قم بمطالعة بعض الاطروحات الأخرى قبل أن تبدأ الكتابة.
  8. قدم للجداول داخل النص، اعرضها ثم قم بوصفها.
  9. استعمل كلمات متشابهة أو متوازية متى ما كان ذلك ممكناً.
  10. دع قائمة المحتويات تساعدك في تحسين مسودة أطروحتك.
  11. اكتب الخلاصات والتبعات الحقيقية و لا تعد طرح نتائج بحثك.
  12. تأكد أن مقترحاتك للبحث المستقبلي ذات معنى.
  13. الفصل الأول يجب كتابته في آخر مرحلة الكتابة.


هذا هو الجزء الذي ظلنا ننتظره طويلاً. يجب أن نفترض أنك قد حصلت على فكرة جيدة عن البحث بعد الموافقة على خطتك، جمع البيانات و إجراء التحليل. أنت الآن على وشك أن تبدأ كتابة الأطروحة. إذا قمت بالخطوات الأولى بصورة جيدة فلن يكون هذا الجزء سيئاً. في الحقيقة ربما يكون ممتعا.

  1. الخرافة الكبرى حول كتابة الأطروحة أن تبدأ بالفصل الأول و تنتهي بكتابة الفصل الخامس. نادراً جداً ما يكون الوضع كذلك. إن أكثر الطرق إنتاجاً في كتابة الأطروحة، هي أن تبدأ بكتابة تلك الأجزاء من الأطروحة التي تشعر أنك أكثر ارتياحاً لها.ثم انتقل بعد ذلك لإكمال مختلف الفقرات كما ترى. في لحظة ما، سيكون بمقدورك أن تبسط أمامك كل الفقرات التي كتبتها كما سيكون بمقدورك وضعها في ترتيب متسلسل لترى ما هو ناقص و تقوم بإضافته للأطروحة. تبدو هذه الطريقة أكثر معقولية لأنها مبنية على تلك الجوانب من دراستك التي تثير أكثر اهتمامك. امض مع ما يثير اهتمامك، ابدأ الكتابة من هناك وابن على ذلك. لقد وصف ديفيد كرانزيل من جامعة ولاية داكوتا الشمالية طريقة الكتابة من (الألف إلى الياء) كما يلي:- انظر إلى الفقرات الأولى من أطروحتك. إذا كنت مستعداً امض مباشرة و اكتبها. إذا لم تكن مستعدا انتقل من فقرة إلى أخرى خلال كل المقترح حتى تجد فقرة يمكن أن يكون لك فيها ما تكتبه. اكتبه ثم واصل تنقلك عبر الفقرات من (الألف إلى الياء) تكتب و تضيف إلى الفقرات التي تستطيع الكتابة فيها وكلما فرغت من فقرة اتبع نفس الطريقة من (الألف إلى الياء). هذا سيساعدك على تصور الناتج النهائي لمجهودك من البداية المبكرة لكتابتك و في كل مرة تكتب فيها تبني كامل الأطروحة من (الألف إلى الياء).
  2. إذا كنت قد أعددت خطة بحث شاملة فإنك ستكافأ على ذلك الآن. أخرج الخطة و ابدأ في مراجعة منهج البحث المقترح غيّر صيغة الفعل من المستقبل إلى الماضي ثم أضف أية إضافات أو تعديلات بحيث تعكس الفقرة عن المنهج ما قمت به حقيقة. لقد تمكنت الآن من نقل بعض الفقرات من خطة البحث إلى الأطروحة. الآن انتقل إلى فقرة مشكلة البحث ومن ثمَّ إلى الجزء الخاص بأدبيات البحث و دراساته السابقة الموجودة في الخطة و انقلها بنفس الطريقة التي عدلت و نقلت بها فقرة منهج البحث من خطة البحث إلى الأطروحة.
  3. يجب أن نفترض أنك تستخدم جهاز الحاسب الآلي لكتابة أطروحتك. إذا كانت دراستك تحتوي على أسماء أشخاص معينين أو مؤسسات أو أماكن، و يجب تغيير هذه الأسماء لتوفير قدر من السرية، لا تغير هذه الأسماء الآن وامض في كتابة أطروحتك مستخدما الأسماء الحقيقية. و في نهاية مرحلة الكتابة يمكن استبدال تلك الأسماء بكل سهولة و يسر بواسطة الحاسب الآلي. إذا أجريت عملية إبدال الأسماء في مرحلة مبكرة فقد يقود ذلك إلى بعض التشويش و الإرباك. قم بالإبدال في نهاية الكتابة و تأكد من أنك قد قمت به قبل إخراج الأطروحة في شكلها النهائي.
  4. عندما تقوم بطباعة مسودة فصل ما ستجد أن هناك عدد من التغييرات يجب أن تجرى، وقبل أن تعرف ذلك ستجد أنك قد طبعت مسودة أخرى لنفس الفصل. و يبدو من الصعوبة التخلص من أي من المسودتين. بعد حين سيصبح من الصعوبة بمكان تذكر النسخة التي تعاينها هل هي الأولى أم الثانية؟ لذلك قم بطباعة مسودة كل فصل من الأطروحة في ورق مختلف اللون – على الأقل الصفحة الأولى- ومع اختلاف ألوان الأوراق سيكون من السهل عليك تمييز المسودة الأخيرة، كما يمكنك أن تلاحظ ما هي المسودة التي يقرأها أحد أعضاء اللجنة مثلا.
  5. أحد الأشياء الذي نود أن نلفت له الانتباه بشكل خاص، هو استخدام برامج معالجة الكلمات لإنتاج رسوم بيانية و جداول مفصلة. نلاحظ أن العديد من الطلاب يمضي الساعات الطوال محاولاً استخدام برامج معالجة الكلمات لإنتاج رسوم بيانية يمكن أن ترسم يدوياً في 15 دقيقة فقط. لذلك فمن الأيسر استخدام الرسم اليدوي للجداول و الرسوم البيانية المفصلة للأطروحة. تأكد من أن لجنة المناقشة ستفهم بوضوح الرسم البياني لكن لا تضيع الوقت في محاولة جعله يبدو مثالياً. بعد الفراغ من الدفاع عن الأطروحة هناك من الوقت ما يكفي لإنتاج جداول و رسوم بيانية مفصلة و مثالية.
  6. أسلوب كتابة الأطروحة لا يقصد منه أن يكون ممتعاً، فكتابة الأطروحة يجب أن تكون واضحة و غير غامضة ولتتمكن من ذلك عليك تحضير قائمة بالكلمات الدليلية أو المفتاحية المهمة لبحثك. وبعد ذلك يجب أن تستخدم تلك الكلمات طوال عملية كتابة الأطروحة. ليس هناك ما هو أكثر إثارة للضجر للقارئ من مسودة تستخدم كلمات متناوبة لتعنى بها الشيء نفسه. إذا قررت أن تكون إحدى العبارات الدليلية في بحثك هي ” ورش العمل التربوية “ فلا تحاول أن تستبدل تلك العبارة بأخرى مثل” برامج على رأس العمل ” أو ” ورش العمل التعليمية ” أو ” المؤسسات التربوية “. حافظ دائما على العبارة نفسها ” ورش العمل التربوية ” . سيكون واضحاً جداً للقارئ ماذا تعنيه بالضبط.
  7. قم بمعاينة اثنتين أو ثلاث أطروحات نظمت و عرضت بصورة جيدة. تفحص استخدامها للعناوين، الأسلوب العام، الطباعة و التنظيم. استخدمها كنموذج لإعداد أطروحتك. بهذه الطريقة ستكون لديك فكرة منذ بداية عملية الكتابة عن كيفية كون أطروحتك عندما تفرغ منها و هو ما يعتبر مساعداً جداً.
  8. قانون بسيط، إذا كنت تعرض بعض المعلومات في صورة جداول أو رسوم بيانية تأكد من أنك قدمت للجدول أو الرسم البياني في نص الأطروحة. و بعد وضع الجدول أو الرسم البياني ضمن الأطروحة تأكد من أنك قد ناقشته و قمت بالتعليق على محتوياته. إذا لم يكن لديك ما تقوله عن الجدول أو الرسم البياني فربما يثير ذلك سؤالاً، لماذا وضعته ضمن الأطروحة إذن؟.
  9. قانون بسيط آخر،إذا كان لديك سلسلة من الجداول المتشابهة جداً حاول استخدام كلمات متشابهة لوصفها. لا تحاول أن تكون خلاقاً و ممتعاً في كتابتك.إذا كانت كل مقدمة و مناقشة للجداول المتشابهة تستخدم كلمات متشابهة جداً فإن ذلك يمكن القارئ من تحديد الاختلافات بين الجداول بكل سهولة.
  10. كلنا على معرفة بفائدة قائمة المحتويات للقارئ، لكن ما لا ندركه أحياناً هو أهميتها للكاتب والتي لا تقدر بثمن. استخدم قائمة المحتويات لتساعدك على تحسين أطروحتك. استعملها لترى إذا ما كنت قد أغفلت شيئاً ما، أو لعرض فقراتك في أكثر الصور منطقية، أو إذا كان من الضروري جعل كلماتك أكثر وضوحاً. باستخدام الحاسب الآلي يمكن نسخ و لصق عناوينك من كل ما كتبته إلى قائمة المحتويات. بعد ذلك راجع قائمة المحتويات و تأكد من أنها واضحة بما يكفي و مفهومة بصورة جيدة للقارئ. ربما قد تندهش للسهولة التي ستتعرف بها على كل المناطق التي تحتاج إلى المزيد من الاهتمام في أطروحتك. لا تنتظر حتى النهاية لوضع قائمة المحتويات. ضعها مبكراً بما يكفى حتى تتمكن من الاستفادة من المعلومات التي ستوفرها لك.
  11. إذا كنت ستضمن أطروحتك فقرة عن الاستنتاجات و التبعات، تأكد من أنك تعرض فعلاً استنتاجات و تبعات. عادة ما يستخدم الكاتب هذه الفقرة لإعادة عرض نتائج البحث. لا تضع زمن القارئ، لقد قرأ نتائج البحث و توقع من فقرة الاستنتاجات أن تساعده على الفهم الكلي لما قمت به. هذه الفقرة مهمة في الأطروحة و أحياناً من الأفضل القيام بها بعد فترة ابتعاد عدة أيام من البحث لتمكن نفسك من وضع البحث في منظوره. إذا اتبعت هذه الطريقة فمن المؤكد أنك ستجد العديد من الرؤى التي ستساعدك في ربط بحثك بمجالات أخرى. عادة ما أفكر في فقرة الاستنتاجات كمقولة من نوع: ماذا بعد؟. بمعنى آخر ما هي الأفكار الأساس التي يمكن استنتاجها من دراستك لأطبقها في المجال الذي يهمني.
  12. من أكثر الأجزاء سخفاً في الأطروحة الفقرة المتعلقة بمقترحات البحث المستقبلي، فعادة ما يكتب هذا الجزء في نهاية عملية الكتابة، و يكون قد تبقى القليل من الطاقة لجعله ذا معنى. المشكلة الأساس مع هذا الجزء، هي أن المقترحات عادة ما يكون بالإمكان عملها قبل إجراء البحث. اقرأ هذا الجزء و أعد قراءته حتى تتأكد من أنك قد وضعت اقتراحات بحث نابعة من تجربتك في إجراء البحث و النتائج المشتقة منه. تأكد من أن مقترحاتك للبحث المستقبلي تعمل على ربط بحثك بمشاريع بحوث أخرى في المستقبل و توفر فرصة إضافية للقارئ ليفهم – بشكل أفضل- ما قمت به.
  13. الآن حان الوقت لكتابة الفصل الأخير. لكن ما هو الفصل الذي يأتي أخيرا؟ اعتقادي هو أن الفصل الأخير يجب أن يكون الفصل الأول. أنا لا أعني ذلك حرفياً. من المؤكد أنك قد كتبت الفصل الأول في بداية هذه العملية. الآن، في النهاية أتى الوقت لإعادة كتابة الفصل الأول. أعد قراءة الفصل الأول باهتمام برؤية أنك الآن قد أكملت كتابة الفصل الخامس. هل سيساعد الفصل الأول القارئ على التحرك للفصل الخامس؟ هل المفاهيم الأساسية الضرورية لفهم الفصل الخامس موجودة في الفصل الأول؟