اجتماعي ـ موقع الدكتور مولود زايد الطبيب

السبت, 01 20th

آخر تعديل في الموقع الإثنين, 30 تشرين1 2017 3pm

السلام.. تحية الإسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حفّزني للحديث عن السلام خطيب الجمعة يوم أمس وهو يتناول هذا الموضوع حيث أورد ما يتعلق بذلك من آيات قرآنية كريمة وأحاديث نبوية شريفة ، فالمطّلع على ذلك يعرف مدى سماحة الإسلام ومدى الأبعاد التربوية العظيمة التي يحثنا عليها القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة حتى نكون بالفعل وبالسلوك خير أمة أخرجت للناس ، أن الملاحظ لسلوكيات الأفراد في مجتمعاتنا يلاحظ بكل يسر مدى انكماش مثل هذه التقاليد الدينية البسيطة التي يؤشر فعلها

إلى مدى تواد الناس وتراحمهم ما يساعد في تكوين العلاقات الاجتماعية السليمة التي على أساسها تُبنى النُظم الاجتماعية التي تؤسس لقيام نظام اجتماعي متين وقوي الذي هو بدوره أساس التغيّر الاجتماعي نحو الأفضل وبدون بناء نظام اجتماعي واقتصادي وسياسي وثقافي قوي لا يمكن العمل على إحداث تنمية شاملة فلا يستغرب الواحد منا أن مثل هذه الخصائص والعناصر التي يعتقد البعض أنها بسيطة وغير مؤثرة لها مثل هذا المردود الايجابي وإلا ما كان الله سبحانه وتعالى يأمرنا بأن نرد التحية بأحسن منها أو بمثلها على الأقل ( وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها إن الله كان على كل شيء حسيبا ) سورة النساء الآية 86 ، وعندما حدد النبي صلى الله عليه وسلم الأمور التي فيها أجر عظيم كانت التحية من بينها ( إطعام الطعام وإفشاء السلام وصلة الأرحام والصلاة والناس نيام )، فعلينا أن نتأدب بآداب الإسلام وأن نظهر لبعضنا البعض المودة والرحمة صغاراً وكبارا رجالاً ونساء وأن نستخدم الألفاظ العربية الإسلامية مثل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عندما نفد إلى فرد أو جماعة مسلمة أو حين نغادر وأن لا نستخدم الـ ( هاي وباي ) وغيرها من الكلمات التي تعوّد عليها للأسف الكثير من شبابنا ، أما عن السلام بين الدول والأمم فربما يكون لنا عودة إليه اقرأ الردود التفاعلية على الموضوع في ملتقى النخبة..

مواضيع مرتبطة

أنت هنا: اجتماعي :: الرئيسية الركن الهادئ السلام.. تحية الإسلام